Football Lebanon
Football Lebanon

رضوان ل Football Lebanon: أزعجنا أن الإستثناء للمنتخبات الوطنية والفئات العمرية خسرت سنة من عمرها

 21 تشرين الثاني 2020
  • الرئيسية
  • رضوان ل Football Lebanon: أزعجنا أن الإستثناء للمنتخبات الوطنية والفئات العمرية خسرت سنة من عمرها

بالنسبة لتعليق النشاط الرياضي، أوضح الكابتن جلال رضوان قائلاً، "الإتحاد مجبر على إيقاف النشاط ولكنه ليس مقتنع به، فالإتحاد لا حول ولا قوة له بالموضوع كونه معمم على الجميع ولكنه يحاول جاهداً إعادة عجلة الكرة اللبنانية لأنها لمصلحة الجميع ولاسيما المنتخبات الوطنية." وأضاف رضوان، "علمنا بلقاء رئيس الإتحاد مع وزير الداخلية، ولا أنكر لقد أزعجنا أن الإستثناء سيشمل فقط المنتخبات الوطنية وهذا الشيء لا يخدم المنتخبات الوطنية التي تستمد قوتها من الأندية اللبنانية التي تتمرن على الأقل خمس مرات في الأسبوع بعكس المنتخب الذي يتمرن مرة أسبوعياً." وعند سؤاله عن العائق الذي يمنعنا من العودة الى الملاعب، أجاب رضوان، "الإتحاد يسعى جاهداً لذلك ولكن المشكلة هي سياسية بإمتياز وساعد الله الإتحاد وساعدنا على هكذا قرار سياسي عشوائي، فالرياضة علمياً هي مناعة لجسد الإنسان." وعن الفئات العمرية ومستقبلها، تحدث رضوان، "ما نحن فيه الآن سيؤثر مستقبلاً على مستوى الرياضة اللبنانية، فهناك شريحة من الشباب في الفئات العمرية حرمت من ممارسة الرياضة بشكل عام منذ سنة تقريباً، فقد توقفت التمارين والمباريات قبل جائحة كورونا بسبب الوضع الأمني." وأضاف رضوان، "لدينا جيل بأكمله خسر سنة تدريبية من عمره وهذا سيؤثر عليهم مستقبلاً عندما يصبحون بفئة الرجال لأنهم كما نعلم يستمدون خبرتهم من الفئات العمرية." وعند سؤاله عن حال الأكاديمية مع إغلاق الملاعب، أشار رضوان، "الأكاديميات في لبنان هي الداعم الأول وأساس الفئات العمرية، فالأكاديمية السنة خسرت الكثير من اللاعبين في الفئات العمرية، فمنهم من هاجر ومنهم من اختار منحى آخر." وختم رضوان، "يسعى جاهداً الكابتن باسم محمد لعودة عجلة دوري الفئات العمرية وأنا على علاقة جيدة معه ونقدر ما يقوم به من جهد ولكن للأسف مستوى الفئات العمرية هذه السنة سيكون ما دون الوسط وذلك بسبب ما ذكرت سابقاً عن خسارة سنة من عمرهم التدريبي." نذكر أن "برو فوتبول أكاديمي" تشارك بإسم "زمالك بيروت" في بطولات دوري فرق البراعم والأشبال والناشئين. علاء بشير - Football Lebanon نلفت عناية القراء الأعزاء أن هذه المقابلة هي مزدوجة لموقعي Football Lebanon و Lebanese Youth Leagues أجراها الزميل علاء بشير.


image title here

Some title