Football Lebanon
Football Lebanon

إكرام الدوري دفنه

 01 كانون الأول 2019

ها نحن نقترب قليلاً قليلاً من دخولنا في الشهر الثاني لتوقف الدوري اللبناني والبطولات الرسمية، الا ما رحم ربي من بطولات الفئات العمرية والكرة النسائية وغيرها. يتسائل كثيرون من الجمهور اللبناني، ما سبب عدم إستكمال الدوري ومتى تعود الروح الى المدرجات، بينما نشهد هذه الأيام حضور جماهيري لافت في بطولة الفئات العمرية مع غياب دوري الدرجة الأولى. يقول أصحاب القرار في الإتحاد اللبناني لكرة القدم، انه بسبب الأوضاع الراهنة في البلاد، توقفت عجلة الدوري رغم انحسار التظاهرات في بعض المناطق، مما لا يشكل عائقاً أمام إستكمال الدوري. والسؤال الذي يطرحه الكثيرون في الوسط الكروي انه كيف تستكمل بطولات الفئات العمرية ولا يستكمل الدوري العام للدرجة الأولى؟ هل هناك خطر فقط على الكبار ولا خطر على أولادنا في منافسات الفئات العمرية؟ فلماذا لا تنطلق عجلة الأسبوع الرابع من الدوري اللبناني؟ لا شك ان توقف الدوري تسبب بغضب جماهيري كبير، تشكلت من خلالها مجموعات على تواصل دائم مع بعضها البعض لتحضير لتحركات تضغط بها على الإتحاد لاستكمال الدوري. وآخرين كثفوا اجتماعاتهم لمتابعة مصير الدوري. كان اسرع المبادرين الى ذلك الكابتن يوسف بعلبكي الذي دعى الإداريين واللاعبين والذين يشكل لهم الوسط الكروي مصدر رزق الى وقفة احتجاجية امام الإتحاد الإثنين الماضي، أثناء إجتماع رؤساء الأندية لتقرير مصير الدوري، للطلب من الإتحاد عدم إلغائه كما كان يروج عبر صفحات التواصل الاجتماعي والذي اذا توقف قد يشكل ضربة موجعة في مصدر رزق اللاعبين والإداريين. لم يلغى الدوري، بل خرجت اقتراحات من استكمال الدوري بمرحلة واحدة وهي الذهاب فقط، اي استكمال المباريات الثمانية المتبقية وثم حسم الدوري ب "الفاينال فور". بالإضافة إلى ذلك، إلغاء الهبوط وتحديد مصير الجمهور بعد الإتفاق مع القوى الأمنية لتأمين المباريات. يقال ان العهد والنجمة والأنصار حسموا قرارهم بعدم اللعب من دون جمهور. ولكن ماذا لو تقرر استكمال الدوري من دونه، هل سينسحب ثلاثي الدوري؟ سبع فرق طالبت بإلغاء الدوري وخمسة تمسكت به، فهو ما تبقى من متنفس في هذا البلد. مع تقدم الأيام وبسبب الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يمر بها لبنان، أندية قررت تخفيض رواتب اللاعبين والإداريين وهناك من قرر فسخ عقود اللاعبين الأجانب بسبب أزمة الدولار. ورغم كل ما تقدم، ورغم الحلول المقترحة ورغم مطالبة أكبر الأندية بضرورة استكمال الدوري ورغم التحرك المستمر للضغط على الإتحاد لعدم إلغائه، لازالت العجلة متوقفة، بل ماتت منذ الاسبوع الثالث من الدوري ويمكن ان نقول ان إكرام الميت دفنه، فقد مرّ أربعينه من دون حضور المعزين. علاء بشير - Football Lebanon


image title here

Some title